الشباب وأشكال العمل الجديد في السياق التحرّريّ الفلسطينيّ

first intifada_0

معز كراجه

هنالك نمطٌ من العمل الشبابيّ الجديد أخذ يتبلور مؤخّرًا في السياق الفلسطينيّ القائم، حتى بات ظاهرةً لافتةً، نَفترض أنّ لها دلالاتِها الاجتماعيّة والسياسيّة التي سنحاول الوقوفَ على أبرز معالمها، وقراءةَ آفاق المستقبل أمامها وعلاقتِها بالبنية السياسيّة الاجتماعيّة الفلسطينيّة القائمة، واحتمالاتِ تأثيرها فيها أو تأثّرها بها. فالجدل بينهما، على ما يبدو، لا مفرّ منه، خصوصًا أنّ ظاهرة هذا العمل الجديد تأتي ــــ في رأينا ــــ واحدًا من تمظهرات أزمة هذه البنية. انه جدل المركز بالهامش، والهامش بالمركز. استمر في القراءة

Advertisements

الطبيعة البشرية في النظرة الاشتراكية

بهاسكر سنكارا وأدنر عثماني

لن تكون طبيعتنا البشرية عائقًا في طريقنا لتحقيق مجتمع عادل.”

«إنها جيدة نظريًا، ولكنها سيئة تطبيقًا»، هكذا يُقال لمن يعبّرون عن اهتمامهم بالاشتراكية وبفكرة مجتمع غير استغلالي أو هرميّ، فبالطبع تبدو هذه الفكرة جميلة، ولكنّ الناس ليسوا بذلك اللطف، أليس كذلك؟ ألا تلائم الرأسمالية الطبيعة البشرية أكثر؟ فهي طبيعةٌ تهيمن عليها النزعة التنافسية والفساد. استمر في القراءة

البشرية كحقل تجارب

البشرية كحقل تجارب

مروى صعب

قد يقول قائل: أنه إن اكتفينا بالتدليل على كيفية استغلال الرأسمالية للبشرية جمعاء، قد نبدو سوداويين كثيراً، أو كمن لا يقيم منزلة عند اكتشافات أفادت البشرية وحيَّدتها عن الكثير من الكوارث والأمراض. ولكن هذا القول تلغيه وقائع كمية استغلال الرأسمالية للبشرية التي هي أوقح من أن تمنح نفسها الرحمة بالتحليل والتعليقات المجتزأة. وخصوصاً وكما يظهر أن البشرية قطعت شوطاً لا بأس به من الإنجازات التي تسمح لها بالعيش السليم والسالم، وهذا ما نواجه عكسه يومياً في تعامل العلم «السائد» معها.

استمر في القراءة

البعثُ الثَّاني: ملاكُ التاريخِ الذي يأتي ولا يأتي.

img_3337

 

هشام عقيل صالح*

((بقوةٍ هائجة، اقبضُ واسحقُ البشرية في الغسقِ تتثاءبُ أمامنا الهاوية، ستغرقين وسأتبعكِ مقهقهاً.))

(ماركس الشاب، المسرحية الشعرية “أولانيم”، 1839)

تتعدد الحركات الاجتماعية اليوم التي لا تمت بصلة للصراع الطبقي بشكله المباشر والواضح كما كان في القرن الماضي؛ فأصبحت هناك صراعات أخرى تشكل المحور الطاغي في الصراع الذي تقوده “المجموعات” العرقية، والجندرية، والجنسانية، والبيئية، والثقافية، والطلابية، والدينية إلخ.. وهذا أكثر وضوحاً في العالم الغربي عما هو في بلداننا. استمر في القراءة

الماركسية و البيئة

"The Chokes On You" - Mad Magazine (illustrated by Ron Cobb)

سامي نصرالله

النمو الفائق لتلويث هواء المدن الكبرى، والماء المشروب والبيئة بوجه عام، وارتفاع سخونة الكوكب، و بداية ذوبان جليد المناطق القطبية، وتكاثر الكوارث الطبيعية ، و بداية تدمير طبقة الاوزون، و إتلاف متسارع للغابات الاستوائية، وتقلص سريع للتنوع الأحيائي بانقراض آلاف الانواع، وانهاك التربة، والتصّحر، وتراكم النفايات،لا سيما النووية، المتعذر تدبيرها، وتكاثر الحوادث النووية ، وتلوث الغذاء، والتصرف في الجينات، و جنون البقر ولحوم البقر بالهرمونهات، كل العلامات تشير الى حالة خطرة قادمة .. استمر في القراءة

العولمة والهوية الوطنية

د. هشام غصيب

عندما طلبت مني إدارة مؤسسة شومان أن أتكلم عن العولمة والهوية الوطنية، استغربت بعض الشيء من العنوان. فكيف يطرح مثل هذا العنوان بعد تدمير العراق واندلاع أزمة 2008 والثورات العربية وصعود روسيا والصين ودول البريكس؟ لو اقترح هذا العنوان قبل عشرين عاما مثلا، لتفهمت ذلك تماما، إذ كان خطاب العولمة آنذاك صرعة عالمية من الصعب تجاهلها. أما اليوم، فأشعر عند تناول هذا الموضوع أني ديناصور يتكلم عن ديناصور بائد. استمر في القراءة

“الإيديولوجيا” بين الغزالي وماركس والعروي

علاء اللامي

يُكثِر بعضُ الإعلاميين، وضيوفِ القنوات التلفزيونيّة، من استعمال مفردة “إيديولوجيا” ومشتقّاتها، حتّى كادت تغدو سُبّةً شائعةً. وهذا أمرٌ يدلّ على جهلٍ كبيرٍ بمعاني هذا المصطلح العلميّ، وسياقاته.

استمر في القراءة

العودة إلى هيغل؟.. سلافوي جيجك وديالكتيك التاريخ

هشام عقيل صالح

في كتابه ( أقل من لا شيء : ظِل المادية الديالكتيكية)، الذي تجاوز الألف صفحة، ينتقد سلافوي جيجك ما يسميه بـ كوننة الكلينامينأو ما أطلق عليه آلتوسير بـالمادية التصادفية”. في مثل الفصل ( المعنون بـ : هيغل، وسبينوزا.. وهيتشكوك)، يضع هيغل في المجابهة مع سبينوزا ليقدم هذا النقد بشكل أكثر نسقي. المشكلة، بالنسبة له، متعلقة بكوننة الكلينامين، وفي طباق الجوهر السبينوزي بالكلينامين نفسه، أو : الجوهر هو هو عملية الكلينامين التي هي مايقععلينا، هي أساساً أن هذه الكوننة تُعيد موضعة الرتابة في الكلينامين الذي من المفترض أن يكون إنحرافاً، ايّ شذوذاً، على ما هو قائم. رتابة الكلينامين، عبر كوننته، يفقدهُ معناه ومغزاه الحقيقي، أو قل: يجعل منه طبيعة مغايرة لطبيعته. هكذا تتحول الفجأة من جوهرها المفاجئ إلى شكلها الممل، حيث كل شيء يكون وفقاً لجيجك: استمر في القراءة