الاقتصاد الحر …. الذي لم يعد حراً

علي الأسدي

في عام 1848 عمت الثورات في خمسين بلدا أوربيا وأمريكو-لاتينيا ، حينها لم تكن بينها صلات وتعاونا مشتركا ، لكن التذمر الذي كانت تشعر به المجتمعات من القادة والانظمة السياسية والاقتصادية السائدة حينذاك قد وحد جهودها من أجل فرض ارادتها بالمشاركة في تقرير مصيرها وتحسين حياتها السياسية والاقتصادية ، لكنها مع ذلك لم تحقق الكثير بسبب قوة الحكومات وقسوتها في التعامل مع طموحات شعوبها. وقد وصف الفيلسوف والاقتصادي الفرنسي بير – جوزيف برودون ما حصل حينها ( 1809ـ 1865 ) بهذه الكلمات ـ ” لقد خسرنا وتعرضنا للاذلال والسجن ، حيث نزعت أسلحتنا ، والحلم بالديمقراطية قد تلاشى ـ “. استمر في القراءة

Advertisements

الأزمة الاقتصادية العالمية.. ترفع صوتها عالياً

ديمة كتيلة

تستمر الأصوات المحذّرة من ازدياد حدة أزمة الركود العالمي، فمؤخراً أعلن بنك ساكسو، وهو بنك عالمي متخصص في التجارة والاستثمار، عن توقعاته بانفجار الأزمة بنسبة 60% خلال فترة 12 إلى 18 شهراً القادمة. وعبّر البنك عن قلقه من تخفيف المخاطر المتعلقة باحتمال الركود، بينما الظروف الاقتصادية الحالية، يجب أن ترفع عتبة الحذر لدى كل من المستهلكين، المستثمرين والحكومات على حد سواء، وأن التفاؤل الاقتصادي لدى البعض نابع من الأمنيات وليس الوقائع!

استمر في القراءة

حصانة البنك الدولي تحمي انتهاكاته

علاء أبو فراج

لعقود، خلّف البنك الدولي وراءه بؤساً إنسانياً. إذ جرى تدميرٌ للبيئة وانتهاكات كبرى لحقوق الإنسان، وجرى تجاهل حالات نزوح كبرى بهدف «التنمية» بينما كان البنك يعمق التفاوت الطبقي الذي رسخته الليبرالية الجديدة، وفي كل مرة كان ذو حصانةٍ أمام القضاء وأعلن نفسه رسمياً فوق القانون.

استمر في القراءة

التشاركية .. (المجرّبة) قبل عقود!

مع إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن خطة للاستثمار في البنية التحتية الأمريكية، وتخصيص مبلغ 1 تريليون دولار لتلك الاستثمارات، على أساس الشراكة بين القطاعين العام والخاص، سيكثر الحديث في الفترة القادمة عن موضوع التشاركية والترويج لها.

استمر في القراءة

الإرهاب الاقتصادي

نجيب الخنيزي

منظمة أوكسفام البريطانية تُعدُّ اليوم إحدى أكبر المنظمات الخيرية الدولية المستقلة في مجالَيْ الإغاثة والتنمية.

وقد جاء في تقرير أصدرته مؤخرًا، وتزامن مع انطلاق المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس، أن أغنى ثمانية أشخاص في العالم يملكون ثروة تضاهي ما يملكه 3.6 مليار شخص، ممن يشكّلون نصف أفقر سكان الأرض. وذكرت كاتي رايت، رئيسة الشؤون العالمية في أوكسفام، أن التقرير يساعد المنظمة الخيرية في «تحدي النخب السياسية والاقتصادية». وأضافت بأنه «لا تساورنا الأوهام في أن دافوس ليس إلا منتدى لكلام للنخبة في العالم، لكننا نحاول استغلال هذا الحدث». استمر في القراءة

يساريو الغرب يريدون: «رأس مال للشعب»!

qwe

ليلى نصر

يتفق الجميع اليوم، أن طريقة توزيع الثروة عالمياً، هي واحدة من أكبر التحديات العالمية، فأصبحت تسمع هذا الرأي ليس فقط من الشيوعيين الجدّيين العاملين في السياسية، بل تسمعه من موقع القيادة في المؤسسات الاقتصادية الدولية الأمريكية، كصندوق النقد الدولي ورئيسته كريستيان لاغارد!

استمر في القراءة

من الملكية إلى الوصول: ثورة الاقتصاد الجديد

11q

محمد عمر

في غمرة البحث عن حلول ثقافية للمشاكل التي نواجهها، قليلًا ما يحظى الاقتصاد، والكتب التي تتناوله، باهتمامنا، على الرغم مما للاقتصاد من أهمية في حياتنا.

في هذه المقالة سأحاول عرض، كتاب «عصر الوصول: الثقافة الجديدة للرأسمالية المفرطة»، لمؤلفه الباحث الأميركي جيرمي ريفكين، رئيس مؤسسة الاتجاهات الاقتصادية في واشنطن، والذي نقلته إلى العربية المنظمة العربية للترجمة. استمر في القراءة

« Free-lancing » هل هي أداة نهب جديدة..؟

29f45edf7d1895252220bda5a1fca170_l

مهند دليقان

تزداد أعداد الشابات والشبان الباحثين عن عمل عبر الانترنت، وبخاصة في بلدان تعيش كوارث أوقفت اقتصادها وإنتاجيتها وفرص العمل فيها، كما الحال في سورية وغيرها كثير من بلدان العالم الثالث. وبطبيعة الحال فإنّ المقصود بـ«الكوارث» هنا، ليس الكوارث والأزمات المتجلية عنفاً وسلاحاً وإرهاباً فحسب، بل وأيضاً كوارث الاقتصاد الحر «التابع»، الممهدة والمصاحبة لكوارث الدم بطبيعة الحال.

استمر في القراءة

إعادة تشكيل الطبقة العاملة العالمية

remaking

بِقلم: بيفرلي سيلفر

اعتبر النهج السائد في العلوم الاجتماعية منذ عام ١٩٨٠ أنّ الحركات العمالية والطبقية أصبحت من مخلفات الماضي. انتشر القول بأن «العولمة» أطلقت عنان المنافسة الشديدة بين العمال في جميع أنحاء العالم، وأدّت إلى انخفاض مستمر في مستوى قوّة العمال ورفاهيّتهم، كما قيل إن إعادة هيكلة خط الإنتاج، نحو: إغلاقٍ للمصانع، وإسناد الأعمال لشركاتٍ خارجية، وأتمتةٍ، وضمّ حجمٍ هائل من العمالة الرخيصة إلى الاقتصاد العالمي، عملت كلها على تقويض الطبقات عاملة العريقة في مجال الإنتاج الشامل في الدول المتقدمة، وخلق حواجز منيعة للتحرّكات العمالية الجديدة في كل مكان. استمر في القراءة

مجتمع دون وظائف.. وإنسان “غير عامل”

img_1665

خالد بشير

جيرمي ريفكين، ولد في 26 يناير عام 1945 في مدينة دنفر، كولورادو، بالولايات المتحدة الأمريكية، باحث في العلوم الاقتصادية والاجتماعية، أستاذ في كلية (وارتون سكول) التابعة لجامعة بنسلفينيا، وفي جامعات أخرى، مؤسس ورئيس جمعية (Foundation on Economic Trends). يعتبر ريفكن من المساهمين في صنع السياسات الاقتصادية للولايات المتحدة، وقد أثر هذا الكتاب “نهاية العمل” على المناقشات البرلمانية في ألمانيا وفرنسا، التي تجري بشأن تخفيض عدد ساعات العمل. وهو أقرب إلى خط المحافظين ومؤيدي تطبيق السياسات النيوليبرالية في مجال المجتمع والاقتصاد. يكتب مقالات منشورة في صحف مثل “الجارديان” و”لوس أنجلوس تايمز”. وقد قالت عنه جريدة “ناشيونال جورنال” بأنه: أحد 150 شخصية ثقاقية ومؤثرة في الولايات المتحدة. استمر في القراءة