الطبيعة البشرية في النظرة الاشتراكية

بهاسكر سنكارا وأدنر عثماني

لن تكون طبيعتنا البشرية عائقًا في طريقنا لتحقيق مجتمع عادل.”

«إنها جيدة نظريًا، ولكنها سيئة تطبيقًا»، هكذا يُقال لمن يعبّرون عن اهتمامهم بالاشتراكية وبفكرة مجتمع غير استغلالي أو هرميّ، فبالطبع تبدو هذه الفكرة جميلة، ولكنّ الناس ليسوا بذلك اللطف، أليس كذلك؟ ألا تلائم الرأسمالية الطبيعة البشرية أكثر؟ فهي طبيعةٌ تهيمن عليها النزعة التنافسية والفساد.

لا يصدق الاشتراكيون هذه «البديهيات» المزعومة، فهُم لا يرون في التاريخ مجرد روايةٍ لا يملأها إلا الوحشية والأنانية. وإنما يرون أيضًا تعبيرات التعاطف والمحبة والتعامل بالمثل التي لا تعد ولا تحصى. البشر كائناتٌ معقدة، فهم يقومون بأعمالٍ فظيعة، ولكنهم أيضًا يقومون بأعمالٍ حسنة مبهرة، وحتى في الأوضاع العصيبة نشهد تعاطفًا عميقًا فيما بين الناس.

لا يعني ذلك أنّنا كائناتٌ بلاستيكية لا تحمل طبيعةً بشرية معينة. يزعم التقدميون ذلك أحيانًا، ويكون ذلك غالبًا في جدالهم مع من يرون في البشر مجرّد كائناتٍ ناطقة ماشية غايتها الوحيدة تعظيم المنفعة. على الرغم من النوايا الحسنة لأصحاب الزعم الأول، فهم يبالغون في إنكارهم وجود طبيعةٍ بشرية.

يلتزم الاشتراكيون لسببين على الأقل بفكرة تشارك كلّ البشر لبعض المصالح المهمة. أولى هذين السببين سببٌ أخلاقي: اتهام الاشتراكيين لمجتمع اليوم بالفشل في توفير الحاجات الأساسية، مثل المأكل والمأوى، في عالم من الوفرة واتهامهم له بإعاقة نموّ الأفراد بكونهم مكبّلين بوظائفٍ منهكةٍ وقاسية وقليلة الأجر مبنيّان على معتقدٍ جوهري (سواءً أصُرِّح به أم لا) حول البواعث والمصالح التي تحرك الناس في كل مكان.

ينبثق غضبنا من حرمان الأفراد من حقّهم في حياةٍ حرّة وزاخرة من فكرة أنّ الناس بفطرتهم خلّاقون ومحبّون للاطلاع وأنّ الرأسمالية كثيرًا ما تقوّض تمظهر هذه الخصال. نحن ببساطة نسعى من أجل عالمٍ أكثر حريّةً وعالم يمكّن الناس فيه من تحقيق ذواتهم، وذلك لأنّ جميع الناس في كل مكان يهتمون بحريتهم وبتحقيق ذواتهم.

ولكن هذا ليس هو المسبب الوحيد لاهتمام الاشتراكيين بما تحمله البشرية من حوافزٍ عامة، فامتلاك مفهوم «الطبيعة البشرية» يساعدنا على فهم العالم المحيط بنا، وفهمنا هذا العالم يعيننا أيضًا على تغييره.

تصرّح مقولة ماركس الشهيرة: «إن تاريخ أي مجتمع حتى الآن ليس سوى تاريخ صراعات طبقية». إنّ مقاومة الاستغلال والظلم أمرٌ ثابت طوال تاريخ البشرية – فهي جزءٌ من الطبيعة البشرية بمقدار ما الطمع أو نزعة التنافس جزءٌ منها. والعالم حولنا مليءٌ بنماذج لأناسٍ يدافعون عن حياتهم وكرامتهم. وإن كانت البنى الاجتماعية قد تقولب وتقيّد الوكالة الفردية، فليست هنالك بنىً تسحق حقوق الناس وحرياتهم دون أن تستدعي مقاومةً مناهضة لها.

ولكن بالطبع نرى أيضًا في تاريخ «أي مجتمع حتى الآن» سجلا طويلا للاستكانة، لا بل والإذعان. يندر النشاط الجمعيّ الشعبي ضدّ الاستغلال والاضطهاد. وهنا تُطرح مسألة: لو كان البشر في كلِّ مكان ملتزمين بالدفاع عن مصالحهم الفردية، إذن لم لا يقاومون أكثر؟

الواقع هو أنّ امتلاك الناس حوافزًا للمطالبة بالحرية وحقّ تحقيق الذات لا يقتضي امتلاكهم القدرة على الشروع في ذلك. وتغيير العالم ليس إنجازًا سهلًا. وفي ظلّ الأوضاع الاعتيادية، كثيرًا ما تبدو المخاطر المرتبطة بالنشاط الجمعي قاهِرةً.

على سبيل المثال، حين يقرّر العمال الانضمام إلى نقاباتٍ مهنيّة أو القيام بإضرابٍ عن العمل لتحسين أوضاع عملهم قد يتعرضون حينها لشجب مدرائهم، وقد يصل الأمر لأن يخسروا وظائفهم. يتطلب النشاط الجمعي أن يقرّر العديد من الأفراد المختلفين مواجهة هذه المخاطر مجتمعين في صفٍ واحد؛ ولذا ليس من المفاجئ أنّ حدوث ذلك الأمر غير اعتيادي وهو غالبًا ما يكون عابرًا.

بعبارةٍ أخرى لا يؤمن الاشتراكيون أنّ غياب الحركات الجماهيرية دلالة على عدم امتلاك الناس رغبةً فطرية للمقاومة، أو ما هو أسوء من ذلك بأنّ الناس لا يدركون ماهية مصالحهم حتى. ولكنّ العكس هو الصحيح: يندر الاعتراض لأنّ الناس عقلاء فهم يعلمون أنّ التغيير في اللحظة السياسية المعنية ليس سوى أملٍ بعيد محفوفٍ بالمخاطر؛ ولذلك يطوّرون استراتيجياتٍ لتدبير أمورهم.

ولكن في بعض الأحيان ينهض الناس ويواجهون هذه المخاطر، وينظّمون ويبنون حركاتٍ تقدّمية على مستوىً شعبي. والتاريخ مليءٌ بنماذج أناسٍ يكافحون الاضطهاد، وأحد مهام الاشتراكيين الرئيسة هو دعم هذه التحركات وجعل التحرّك الجمعي خيارًا متاحًا لعددٍ أكبر من الناس.

وفي هذا المسعى، وفي خضم صراعنا من أجل تحديد قيم مجتمع أكثر عدالةً، فلن تضرّنا طبيعتنا المشتركة، بل ستساعدنا.

المصدر: مجلة جاكوبين

منقول عن ما العمل؟

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s